أوروبا تتحدى أردوغان: اتفاق الهجرة "سيتم تطبيقه"

لاجئون سوريون في بلغاريا

لاجئون سوريون في بلغاريا

أكد رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، أن “من الضروري تطبيق” الاتفاق بين تركيا والاتحاد الأوروبي الذي أتاح وقف عمليات العبور السرية إلى أوروبا، مشيرا في مقابلة نشرتها، السبت، صحيفة بلجيكية، إلى أن هذا الاتفاق “سيطبق”.


وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد هدد الجمعة بفتح حدود تركيا لعبور المهاجرين إلى أوروبا، غداة موافقة البرلمان الأوروبي على طلب تجميد مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي. 


وقال رئيس الهيئة التنفيذية الأوروبية في مقابلة نشرتها، السبت، صحيفة “لا ليبر بلجيك” “أخذت علما بهذه التصريحات، كما أخذت علما (بتصريحات مماثلة) قبل أكثر من عام، خلال لقاء متشنج عقدته مع أردوغان في أنطاليا، لقد عقدنا اتفاقا، يجب تطبيقه وسيطبق”.

وأشاد يونكر أولا بالفترة التي كان فيها رجب طيب أردوغان رئيسا للوزراء (2003-2014)، وأحرزت خلالها تركيا “تقدما كبيرا على صعيد النوعية الديمقراطية”، مضيفا أن تركيا “تبتعد منذ سنتين تقريبا عن القيم والمبادئ الأوروبية”. 


وأوضح رئيس وزراء لوكسمبورج السابق “ألاحظ أن أردوغان وحكومته يقومان بإلقاء مسؤولية فشل مفاوضات الانضمام على أوروبا”. 


وكشف يونكر أن التعثر الحالي ناجم عن “رفض تركيا حتى الآن” البدء بإصلاح قوانينها المتعلقة بمكافحة الإرهاب، وهذا واحد من الشروط التي يطرحها الاتحاد الأوروبي. 


وقال يونكر “بدلا من أن يلقي أردوغان هذا الفشل على الاتحاد الأوروبي والمفوضية، من الأفضل أن يبدأ بالتساؤل عما إذا لم يكن هو المسؤول عن عدم السماح للمواطنين الأتراك بعبور الاراضي الأوروبية دون عوائق، هل تريد تركيا أن تصبح عضوا في الاتحاد الأوروبي، نعم أم لا؟ سيكون من المفيد أن يطرح شركاؤنا الأتراك هذا السؤال على أنفسهم”.


وأشار يونكر إلى أن البرلمان الأوروبي لا يتمتع “بأي صلاحية” لمتابعة مفاوضات الانضمام مع تركيا أو وقفها، مؤكدا أن هذا القرار يتخذه الأعضاء الـ28، لكنه قال إن موقف البرلمان الأوروبي الذي لا “يؤيده كاملا في العمق”، يشكل مع ذلك “إنذارا يتعين على تركيا ألا تستخف بأهميته”.

المصدر :- العين