بالفيديو.. ثمانيني أمريكي يتعلم الحياكة لهذا السبب

المهندس المتقاعد إد موسلي

المهندس المتقاعد إد موسلي

أصر جد أمريكي (87 سنة) على تعليم نفسه الحياكة، حتى يتمكن من صنع عشرات القبعات الصوفية للأطفال المبتسرين في مستشفى بمدينة أتلانتا، بولاية جورجيا، جنوبي الولايات المتحدة. 

إلى عدة أشهر مضت، يعود تاريخ الحكاية التي تثير المشاعر، عندما طلبت إدارة دار “دوجوود فورست” لرعاية المسنين، بمنطقة “أكوورث”، من نزلائها المشاركة في التحدي المتمثل في حياكة قبعات للمواليد المبتسرين.

وأحد هؤلاء النزلاء المهندس المتقاعد إد موسلي، الذي كان لا يعرف كيفية الحياكة، ولكن لأسباب خاصة به، شعر بالرغبة في المشاركة.

وفي تصريحات لصحيفة “أتلانتا جورنال كونستيتوشن”، قال الجد: “أخبرت ابنتي عن الأمر، وقلت: كيف أتعلم الحياكة؟ ماذا يجب أن أفعل”.

وأضاف: “ذهبت (ابنتي) باركها الرب، واشترت لي أدوات حياكة للمبتدئين وكتاب إرشادات، فبدأت ببطء وعلمت أن الأمر يحتاج فقط الصبر”.

وبدأ موسلي ممارسة الحياكة أثناء مشاهدة التلفاز، ودرب نفسه على حياكة قبعة في حوالي ساعة، ثم عرض تعليم زملائه المقيمين في الدار والموظفين كيف يصنعون القبعات أيضًا.

وفي نهاية المطاف تبرعت المنشأة بأكثر من 300 قبعة، صنع منها موسلي 55، إلى وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة في مستشفى “نورث سايد”، التي تستقبل مواليد أكثر من أي مستشفى آخر في البلاد، منهم حوالي 2000 طفل مبتسر سنويًا، وحيث كان يخضع موسلي للعلاج الكيميائي من السرطان.

من جانبه، قال دوج بانت، الذي ولد ابنه ماثيو مبكرًا في 12 نوفمبر/تشرين الثاني في تصريحات لسبكة “إيه بي سي نيوز” إنه “من الجميل حقا أن أعرف أن شخصا ما كان يفكر في سعادة هؤلاء الأطفال.. حقيقة أن هذا الرجل استقطع الوقت من يومه، لمساعدة الأطفال في الواقع تعني الكثير بالنسبة لنا”.

ولم يقتصر الأمر على ذلك فقط، حيث ألهم إنجار السيد موسلي الأطفال في المدرسة التي تتعلم فيها حفيدته الحياكة، كما يحيك الآن قبعات للأهل والأصدقاء.