Missing image

عالم مصري يتقدم ببلاغ للنائب العام ضد مسئولي جامعة كفر الشيخ بتهمة التشهير

القاهرة : محمد نصار

 

 

أكد الدكتور عبد الله علام عميد كلية الآداب بجامعة مصرية تدعى جامعة  كفر الشيخ، والعالم الجيولوجي والجغرافي المصري المعروف  وصاحب أفكار الجسر المصري السعودي ، ومشروعات الرمال السوداء ، والمفاعل المصري أنة سوف يتقدم غدا  ببلاغ الى النائب العام يتهم فية مسئولي جامعة كفر الشيخ بالتشهير به والنيل من سمعته العلمية .

 

وأشار خلال تصريحات صحفية له اليوم أنة يجب على الدولة ووسائل الإعلام حماية علماء مصر والوقوف بوجه  كل من يحاول تدمير ثروة مصر القومية المتمثلة فى علمائها، مؤكدًا “هذا يحدث لى فى جامعتى كفر الشيخ، كما حدث من قبل لمن سبقونى من العلماء، واستغيث من محاولتهم التشهير لمجرد اهتمام وسائل الإعلام بكل مشاريعى القومية، ومحاولة اغتيال أفكارى ومشاريعى حتى لا تخدم هذا البلد الأمين”.

 

وأضاف أن كل ما نشر عنه غير صحيح من خلال بيان من الجامعة تم إرساله لوسائل الإعلام المتعددة، والخاص بنسب رسائل ماجستير ودكتوراه ضمن إنتاجه العلمى وليست من أعماله، مؤكداً أن لديه ما يثبت عدم صحة ما نشر عنه .

 

 وقال علام، إن مشاريعي متعددة منها مشروع الجسر المصرى السعودى، ومشروع حماية دلتا النيل من التغيرات المناخية وغرق الدلتا، ومشروع الرمال السوداء وأهميته الاقتصادية والإستراتيجية لمصر، ومشروع البحث عن أماكن المياه الجوفية وتحت السطحية فى الصحراء الغربية لمصر، ومشروع حماية هضبة المقطم وأبو رواش والأهرام من الأخطار الطبيعية، مثل(التساقط الصخرى كما حدث فى الدويقة)، وتنمية الإقليم الغربى لمصر ما بين السلوم والجبل الأخضر فى ليبيا لحماية الحدود الغربية المصرية، ومشروع اختيار المواقع والمواضع المثلى لإقامة المحطات النووية بمصر (أمن مصر القومى).

 

وأشار انة عرضة علية  عروض بالهجرة الى عدد من الدول الاوربية والعمل بجامعتها منذ سنوات ولكنة رفضها من اجل مصر الوطن ، واشار لن اخرج من مصر ولن يبنى مصر سوى علمائها المحبين والمخلصين .

واكد همى فقط هو الوطن وتنميتة ولن ابخل بعلمى على وطنى بشيئ .

 

وكان الدكتور الدكتور إبراهيم أمان نائب رئيس جامعة كفر الشيخ السابق، والدكتور  السيد محمد حجازى نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث،قد  أنصفا الدكتور عبدا لله علام فى خطابين لرئيس جامعة كفر الشيخ الدكتور ماجد القمرى، رداً على خطاب مصطفى أحمد أبو عمرو عضو المكتب القانونى بالجامعة.

 جاء فيهما “من حق عضو هيئة التدريس إضافة رسائل الماجستير والدكتوراه التي يشرف عليها لتكون ضمن إنتاجه العلمي، من حقه ترجمتها من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية والعكس، لأنها حق أصيل لعضو هيئة التدريس لأن لجنة الإشراف هى التى توجه الباحث لموضوع البحث تضع خطة البحث وتتابع إجراءات البحث تم كتابة الرسالة ومناقشتها فمن ثم فإدراج اسم الرسالة ضمن إنتاجه حق أصيل، ومن حق عضو هيئة التدريس أن يذكر الرسائل التى أشرف عليها أن يدرجها كإنتاج علمى فى السيرة الذاتية الخاصة به، وأيضاً ترجمة عنوان الرسالة من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية والعكس.

 

وأضاف أن من حق عضو هيئة التدريس أن تكون رسائل الماجستير والدكتوراه التى أشرف عليها أو كان عضو لجنة تحكيم أو تحكيم بحوث علمية أن يضمها لإنتاجه.

.