التعليم المصرى سجان العقول

التعليم المصرى فى مرحلتة الاخيرة من المرض ،مناهج دراسية قديمة ومضرة بالصحة ،كما اصبح التعليم نوع جديد من انواع الاستعباد (استعباد العقول) ،ونتج عن تأخر مستواة وتدنيه المتذايد تأخر الشعب المصرى فى الإنتاج والإبداع ،وان كان دور الدولة غير موجود فاين دور الشعب من هذا التخلف والتراجع ،وبالرغم من هذا الا ان كل شئ ممكن مادامت هناك إرادة.

th

سؤال يطرح نفسه ،لماذا تحتل مصر المرتبة الاخير فى التعليم وهل للشعب دور فى هذا؟…. علي المستوي التعليمي أوضح تقرير التنافسية العالمية لعام 2013-2014 الذي يصدره المنتدي الاقتصادي العالمي سنويا حول أهمية الابتكار وقوة البيئات المؤسسية، أن مصر حلت في المرتبة الأخيرة بين الدول في جودة التعليم الأساسي ،وأوضح التقرير، أن مصر من أقل الدول في مجال التكنولوجيا والعلوم وأتت في المركز الأخير في فئة التكنولوجيا والعلوم ،ولكن الشعب المصرى الصامت دوما هو محور اساسى فى هذا التخلف لقد كان له النسبه الاكبر فى المشاركه وقد شارك بصمته وقبوله بالامر الواقع .

المناهج الدراسية هى المعلومات والحقائق والمفاهيم ،وتدرس لإكساب الطلاب خبرات الاخرين وتجهيزه للحياة ،ولكن مع تطور الحياه والتركيز على نفس الاساليب العقيمه ،ادى ذلك الى ،إهمال النمو الشامل للتلميذ ،إهمال توجية السلوك ،عدم مراعات الفروق الفردية بين التلاميذ ،وهذا راجع الى ،تضخم المواد الدراسية ،عدم ترابط هذه المقررات ببعضها ،وتعليم الطلاب السلبية وعدم الإعتماد على النفس ،اما بالنسبة للجو الدراسى ، فكان من التلاميذ اهمال الانشطه ،والملل من الدراسة والنفور منها وغيرها الكثير من سلبيات هذا المنهج العقيم ،وان كان هذا الواقع فاين نصيب الطلاب من التقدم الواضح فى العلوم المختلفه والحديثه.

نوع جديد للإستعباد ،جعل الطلاب مثل العبيد يفعلون ما يؤمرون فى انتظار الشهاده ،واصبح الجميع مقيد من حريته ،ومن ممارست ما يناسب قدراته ومهارته ومواهبه ،الى ان يحصل على الشهاده الجامعية ،والتى لا تمس ارادته بشئ ولكن هو يدرسها لانها اختيرت له عن طريق التنسيق العادل ،ولكى يتم مراحل تعليمه للنهاية ،وبعد كل مراحل التعليم المختلفه يحصل وفى النهاية على حريته ،ليدرس ولاول مره ما يحب ويهوى ،هل هذا معقول! ؛هل من الطبيعى ان يفنى الطالب 20 عام من عمره فى هذه الدراسه ،وبعد ذلك يتوجه الى مواهبه اين العقل من ذلك.

دعوة للشباب ،انتم محور القضية ،لا تدعوا احد يصنع لكم الحياة انتم الحياة ،
حاولوا ان تجدوا السعاده فى ما تحبون ،ولا مستحيل مادمت تحاول ،فقط ابداء ،حافظوا على توازنكم ،كونوا كبارا لتفهموا شبابا لتفعلوا ،لا تفقدوا حماسكم ابدا ،كن انت من تحب ان تراه فى الاخرين ،وقدر قيمه الحياه.