الثلاثاء الثامن من نوفمبر.. وصراع الحمار والفيل

التصويت في انتخابات الرئاسة الأمريكية

الثلاثاء 8 نوفمبر/ تشرين الثاني.. يشهد حدثًا مهيبًا ربما يغير خارطة العالم، وهو بدء الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية، التي جرت العادة على أن تُجرى كل 4 سنوات في “الثلاثاء” الأول من هذا الشهر.. فما السر وراء اختيار “الثلاثاء” يومًا للانتخابات منذ قرابة القرنين؟

في القرن التاسع عشر كان المجتمع الأمريكي زراعيًا يسافر بالخيول والعربات التي تجرها الخيول، مما كان يتطلب السفر يومًا كاملًا إلى مقر المقاطعة التي يُجري فيها الاقتراع ويومًا للتصويت ويومًا للعودة مرة أخرى دون أن يتداخل ذلك مع الأيام الثلاثة المخصصة للعبادة.

لم يكن هناك أيام مناسبة سوى الثلاثاء والأربعاء.. ولكن الأربعاء كان يوم السوق؛ لذلك تقرر اختيار يوم الثلاثاء لعقد الانتخابات الرئاسية، ثم قرر الكونجرس اختياره يومًا لعقد انتخابات مجلس النواب ومجلس الشيوخ.

لماذا تنتخب أمريكا قادتها يوم الثلاثاء منذ 168 عامًا؟

“الحمار والفيل”.. رمزان يعكسان الصراع التاريخي بين الحزبين الرئيسيين الديمقراطي والجمهوري للوصول إلى البيت الأبيض منذ القرن التاسع عشر.. لكن هل تساءلت يومًا لماذا يختار أقوى حزبين في الولايات المتحدة الحيوانات لتكون رمزًا لهما؟ وما دور فنان الكاريكاتير الأمريكي توماس ناست في هذا الصراع؟  

في العام 1828 ارتبط “الحمار” بالحزب الديمقراطي خلال حملة أندرو جاكسون الذي أصبح أول رئيس ديمقراطي للولايات، ولقبه خصومه بالحمار، فوجد جاكسون اللقب ظريفًا وقرر استخدامه على ملصقاته الانتخابية، ثم أصبح “الحمار” شعارًا للديمقراطيين في سبعينيات القرن التاسع عشر ويعود ذلك بشكل كبير بسبب رسومات ناست.

أما “الفيل” فاستخدمه “الجمهوري” أبراهام لينكون في صحيفته الانتخابية في العام 1964، ثم بعد ذلك استخدمه “الجمهوري” ناست أيضًا في إحدى رسوماته مع اقتراب الانتخابات في العام 1971.

ومنذ ذلك الوقت والحمار والفيل رفيقا الرؤساء في الانتخابات، فكان الحمار رفيقًا للديمقراطيين أمثال جون كنيدي وبيل كلينتون وباراك أوباما، بينما كان الفيل رفيقًا لرونالد ريجان وجورج بوش الأب والابن.

السر وراء الفيل الجمهوري والحمار الديمقراطي في أمريكا

إنفوجراف.. الفيل والحمار يصادران البيت الأبيض منذ 162 عاما 

تاريخ صراع “الحمار والفيل” في أمريكا 

المصدر :- العين