GoStats is a cool hit counter you can be proud of.

اهم الاخبار احذر.. عدم تناول الألياف الطبيعية يدفع البكتيريا لالتهام الأمعاء

اهم واخر الاخبار يمكنكم التعرف عليها من خلال موقعنا بوابة الشروق الاخبارية فنحن نقدم اليكم الان اهم الاخبار حول العالم وفى المنطقه العربية اخبار العالم وتقرير نقدمه اليمن من خلال موقعنا فى تغطية اخبارية متميزة حيث نقدم اخر الاخبار الجديدة الان من موقعنا.

حذرت دراسة لفريق دولي من العلماء من عدم تناول الألياف؛ لأنها لا تتسبب فقط في السمنة، لكنها تصيبب بميكروب يتكاثر في الأمعاء ويلتهم اللحم. 

 وذكرت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، نقلا عن الدراسة، أن نمط الحياة العصري الذي نعتمد فيه على الأكل السريع غير الصحي هو سبب ابتعادنا عن تناول الطعام المفيد وإصابتنا بالكثير من الأمراض.

وطالبت الدراسة بتناول الألياف حتى لو كان مذاقها سيئا لأنها في النهاية مفيدة لنا.

 ورغم أننا نعرف هذه النصيحة منذ سنوات، لكن يجب ألا ننسى أن الألياف علاج جيد لاضطرابات كثيرة مثل الإمساك، وحماية الأمعاء.

واستخدم الفريق الدولي فئران ولدت ونشأت في بيئة معقمة ولا يوجد بها ميكروبات في الأمعاء. وعادة، فكل الحيوانات منذ الولادة بها كم هائل من الميكروبات يعيش بشكل رئيسي في الأمعاء السفلي (القولون). وفي البشر، يصل هذا العدد إلى أكثر من ١٠٠ تريليون ميكروب – يفوق عدد خلايانا.

وتطورت هذه الميكروبات -بكتيريا بشكل رئيسي، ولكن يوجد أيضا فيروسات وفطريات- معنا وتنتج لدينا العديد من الفيتامينات والهرمونات والمواد الكيميائية.

كما أنها العامل الرئيسي لتنظيم جهاز المناعة والوزن والحالة المزاجية.

 ولدى البشر نحو ١٧ إنزيما للهضم والميكروبات لديها الآلاف، والدور الأساسي للميكروبات هو هضم الأطعمة الغنية بالألياف لاستخراج العناصر الغذائية الرئيسية.

وفي التجربة لدى الفئران المعقمة تم زرع ١٤ بكتيريا معروفة تنمو عادة في أمعاء الإنسان.

كما حرموا هؤلاء من الألياف؛ ما أدى إلى تغيير عادات الأكل الطبيعية لدى الميكروبات، وبدلا من ذلك تغذت على طبقة طبيعية من المخاط تتكون من الكربوهيدرات المبطن للأمعاء.

وهذا أمر جيد، ولكن لفترات قصيرة من الزمن، عندما يكون لدى الجسم الوقت لتجديد هذه الطبقة، ولكن عندما يطول ذلك -كما هو الحال خلال تناول الناس وجبات الطعام السريعة على المدى الطويل- فإن طبقة المخاط تصبح رقيقة بشكل خطير.

وأظهرت الدراسة الجديدة أنه عندما تكون طبقة المخاط أرق بسبب عدم وجود الألياف فإن الأمعاء تكون أكثر عرضة بكثير للعدوى.

وتعبر الميكروبات بسهولة أكبر جدار الأمعاء إلى مجرى الدم، وكذلك الالتهابات بسبب تهيج والتهاب القولون.

 ويعتقد أن هذا هو أساس العديد من مشاكل الأمعاء المشتركة حاليا.

وحاول الفريق الدولي تصحيح هذه المشكلة عن طريق تغذية الفئران بالخمائر. لكنهم وجدوا أن البدائل للألياف الحقيقية غير كافية.

ونصح العلماء بتناول المزيد من الألياف لمنع الكثير من الأمراض، مشيرين إلى أن المصادر الغذائية النباتية للألياف أفضل من الألياف المصنعة أو المكررة والمنتجة صناعيا.

المصدر :- العين

أكتب تعليقك
error: اهلا بكم محتوى محمى
%d مدونون معجبون بهذه: