بالصور.. إسرائيل تحترق وتطلب مساعدة 5 دول لإخماد نيرانها

طائرة إطفاء إسرائيلية تحاول السيطرة على الحريق

اشتعلت نيران ضخمة، الأبعاء، في عدة أماكن في دولة الاحتلال الإسرائيلي، ما دفع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لطلب النجدة والمساعدة من 5 دول أوروبية وأخرى مجاورة. 

وقالت إذاعة الاحتلال إن الطواقم تسعى إلى إخماد الحرائق التي تؤججها الرياح القوية، ونقلت أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الأمن الداخلي جلعاد أردان قررا طلب المساعدة من تركيا واليونان وقبرص وإيطاليا وكرواتيا في إخماد النيران.

 وبحسب الإذاعة فإن الحرائق اشتعلت في عدة مناطق منها نتاف وحورون ودوليف وزيخرون وغيرها من مناطق الاستيطان.

كما تواجه إسرائيل حرائق ضخمة في المناطق الحرشية غرب القدس وبالقرب من بلدة أبو غوش وأتت على العديد من المنازل باتجاه طريق تل أبيب – القدس.

ومنع انتشار ألسنة اللهب إلى البيوت في بلدة نتاف الإسرائليين من الخروج، وفي الناصرة تم إخلاء مدرسة بسبب حريق شب في أرض هشيم بحي الصفافرة.

وأفادت وكالة “معا” للأنباء الفلسطينية أن الحرائق وصلت إلى منطقة باب الواد واللطرون، حيث يكافحها رجال الإطفاء الإسرائيليون في محاولة منهم لوقفها، رغم الرياح التي تعرقل عمليتهم.

ونقلت الوكالة أن النيران في باب الواد واللطرون لم تشكل حتى الآن خطرا على البيوت والممتلكات، لكنها أتت على مئات الدونمات من الأراضي الحرجية.

كما شب حريق في أرض هشيم بقرية كركوم إلى الشمال من طبريا، فيما لم يبلغ عن وقوع إصابات.

وشب حريق كبير آخر في أراضٍ شوكية وأعشاب جافة قرب كيبوتس عين تمر ضمن التجمع الاستيطاني الذي يسمى بـ”المجلس الإقليمي تمر” قرب البحر الميت.

ودفعت هذه الحرائق إسرائيل للجوء إلى طلب طائرات إطفاء من الخارج وإصدار نداء مساعدة من الدولة الأخرى.

وأفادت إذاعة الاحتلال بأن هذا القرار اتخذ في أعقاب اشتعال النيران بمناطق عديدة في البلاد، وذلك مع توقع استمرار هبوب الرياح القوية خلال الأيام المقبلة.

وأكد التلفزيون الإسرائيلي أن اليونان وقبرص ردتا إيجابيا على الطلب، فيما سارعت إيطاليا الى عرض مساعدتها واستعدادها إرسال طائرات خاصة بإخماد الحرائق.

كما ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، أنّ 8 طائرات على الأقل تستطيع حمل 10 أطنان من مواد لإخماد النيران، من المتوقع أن تصل غدا إلى دولة الاحتلال، مشيرة إلى أن الطائرات ستصل من كرواتيا، وإيطاليا، واليونان، وقبرص، وذلك بالإضافة إلى الطائرة الروسية العملاقة “بيريف-200”.

وقال بنيامين نتنياهو إن حكومته طلبت من اليونان وكرواتيا طائرات للمساعدة في إخماد حرائق الغابات المستعرة منذ يومين.

وأسهم نقص الأمطار وجفاف الهواء وهبوب رياح شرقية قوية في انتشار حرائق الغابات في وسط وشمال إسرائيل.

وأضيرت العشرات من المنازل أو دمرت، لكن لم ترد بلاغات عن وفيات أو جروح خطيرة.

وقالت الأرصاد المحلية إنه يبدو أن الظروف شديدة الجفاف والرياح القوية ستستمر لعدة أيام مع قلة فرص سقوط أمطار.

وذكر بيان أصدره مكتب نتنياهو أن رئيسي وزراء اليونان وكرواتيا أليكسيس تسيبراس وأندريه بلينكوفيتش “استجابا على الفور” لطلبه و”وعدا بإرسال طائرات مكافحة حرائق في أقرب وقت ممكن”.

وكان 42 شخصا قد قتلوا في حرائق غابات كبيرة استمرت عدة أيام بشمال إسرائيل عام 2010 في أحوال طقس مشابهة؛ ما دفع لإجراء إصلاحات في فرق المكافحة وإلى إقامة فرقة جوية لمكافحة الحرائق.

ولم تذكر شرطة الاحتلال حتى الآن هل أشعل أي من الحرائق بشكل متعمد؟

لكن نتنياهو قال فى أول تعليق بحسب موقع صحيفة جيروزاليم بوست وتايمز أوف إزرائيل، إن الحريق الضخم الذي يلف الغابات في إسرائيل “مفتعل” . 

وتعمل فرق إخماد الحرائق بكل قوة لمحاولة إطفاء النيران التي إلتهمت مساحات واسعة من الأراضى والغابات، فضلاً عن إقتحام ألسنة اللهب لعدد من المستوطنات.

وتجتاح اسرائيل الحرائق منذ يومين، حيث أتت على مساحات شاسعة من الأحراش وذلك بسبب الرياح الجافة التي تهب على البلاد من الشرق وإنتشرت على مساحات واسعة بفعل الرياح القوية التي بلغت سرعتها 80 كيلومترا في الساعة في بعض المناطق.

ولا تزال الحرائق مستعرة، فيما اندلعت بؤر جديدة يصارع الإطفاء الإسرائيلي الوقت لإخماد لهبها.

المصدر :- العين