الرئيسية 5 اخبار عربية 5 بالصور.. الإمارات تفتتح مخيمين للاجئين السوريين في اليونان

بالصور.. الإمارات تفتتح مخيمين للاجئين السوريين في اليونان

أكد الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن توجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، جعلت من الإمارات الدولة الأكثر عطاء وسخاء تجاه ضحايا الأحداث في سوريا.

وقال، إن جهود دولة الإمارات في هذا الصدد تجد الدعم والمساندة من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وجدد التزام الإمارات بمسؤولياتها الإنسانية تجاه المتأثرين من الأزمة السورية، ومواصلة دورها الريادي في التصدي لآثارها على حياة المدنيين الأبرياء، من خلال حزمة من البرامج الإنسانية والعمليات الإغاثية والمشاريع التنموية، التي تفي بمتطلبات الحياة الكريمة للأشقاء السوريين.

وقال الشيخ حمدان بن زايد بمناسبة افتتاح هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، مخيمين للاجئين السوريين في اليونان، إن جهود دولة الإمارات في هذا الصدد، تأتي ضمن التزامها برسالتها الإنسانية العالمية تجاه المتأثرين من الأزمات والكوارث حول العالم، وامتدادا لنهج الإمارات الإنساني، والذي سارت عليه قيادتها الرشيدة وترسمت معالمه عبر تاريخ طويل من البذل والمبادرات التي أسهمت في تعزيز الجهود الدولية للحد من تداعيات الكوارث والأزمات على المتأثرين والضحايا، وأحدثت الفرق المطلوب في مستوى الرعاية ومواجهة التحديات التي تؤرق البشرية وتعيق مسيرتها نحو تحقيق الاستقرار والتنمية المنشودة.

وأكد الشيخ حمدان بن زايد، أن المعاناة الإنسانية الكبيرة التي خلفتها الأحداث في سوريا كانت وراء العناية التي توليها دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة للأشقاء هناك، لذلك جاءت برامجها الإنسانية وعملياتها الإغاثية مواكبة لحجم الحدث وملبية لتطلعات المتضررين الذين لن ندخر جهدا في سبيل تعزيز قدرتهم على مواجهة ظروفهم والتغلب على المصاعب الناجمة عن حركة اللجوء المتزايدة يوميا.

وأضاف، منذ بداية الأحداث المؤسفة، تعاملت الإمارات مع الأزمة السورية التي تتسع رقعتها حاليا وتتفاقم تداعياتها على المدنيين، بجدية تامة ومسؤولية كبيرة، وكانت حاضرة عبر هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، ومنظمات دولة الإمارات الإنسانية الأخرى، وسط اللاجئين السوريين في الأردن ولبنان والعراق، والآن في اليونان انطلاقا من مسؤوليتها تجاههم وتجاوبا مع أوضاعهم الاستثنائية، وعملت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي خلال السنوات الأخيرة الماضية عبر عدد من المحاور لتوفير احتياجات اللاجئين المعيشية والصحية والإيوائية والتعليمية والخدمية في تلك الساحات. وأشار إلى أن دولة الإمارات أعلنت في سبتمبر، أيلول الماضي عن استقبال 15 ألف لاجئ سوري خلال 5 سنوات مقبلة، وذلك من خلال أعمال قمة القادة للاجئين التي عقدت في مقر الأمم المتحدة في نيويورك مشاركة منها في تحمل المسؤوليات المتعلقة بمواجهة أزمة اللاجئين.

وأعرب عن تقديره لعلاقات الشراكة القائمة بين الهلال الأحمر الإماراتي والجهات اليونانية المختصة، والتي قدمت التسهيلات كافة والدعم اللوجستي ما كان له أكبر الأثر في أن ترى هذه المشاريع النور بهذه السرعة.

وافتتح وفد هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الموجود حاليا في اليونان برئاسة الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام، المخيمين بحضور سلطان محمد ماجد العلي، سفير دولة الإمارات، لدى الجمهورية اليونانية، وأعضاء وفد الهيئة، إلى جانب عدد من المسؤولين اليونانيين.

وتم إنشاء أحد المخيمين في منطقة “لاريسا” على بعد 360 كيلومترا من أثينا، ويستوعب 2000 لاجئ، ويتكون من 331 وحدة سكنية، وعيادة طبية، و6 فصول دراسية، وعدد من المرافق الصحية والمغاسل، إلى جانب المرافق الرياضية والترفيهية التي تضم حدائق للأطفال وملاعب لكرة القدم والكرة الطائرة، فيما تم إنشاء المخيم الآخر في منطقة ” ريتسونا ” بالقرب من العاصمة أثينا، ويستوعب حوالي 1000 لاجئ، ويتكون من 159 وحدة سكنية، ووحدة استقبال، و3 فصول دراسية، وحديقة للأطفال وملاعب رياضية.

وأكد الفلاحي، أن هذه المشاريع ما كان لها أن تصبح واقعا ملموسا اليوم لولا متابعة الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، وتوجيهاته بتقديم أفضل الخدمات للاجئين وتلبية متطلباتهم ومستلزماتهم الضرورية، والوقوف بجانبهم في ظروفهم الراهنة وتحسين سبل حياتهم وظروفهم المعيشية.

وأضاف، أن المتابعة الدائمة للشيخ حمدان بن زايد لهذه المشاريع، أسهمت كثيرا في أن ترى هذه المشاريع النور في زمن قياسي وبالسرعة التي تتطلبها أوضاع اللاجئين، كما أنها تنم عن فهم الشيخ حمدان بن زايد، العميق لمتطلبات اللاجئين الموجودين حاليا على الساحة اليونانية من الدعم والمساندة في هذه الظروف الحرجة.

وقال الأمين العام للهلال الأحمرالإماراتي، إن مبادرة الإمارات بإنشاء مخيمات للاجئين في اليونان، تعتبر خطوة متقدمة ونقلة نوعية في جهود دولة الإمارات لتخفيف معاناة اللاجئين السوريين المتفاقمة وتعزيزا للجهود التي تبذلها اليونان لتوفير ظروف حياة أفضل لمئات الآلاف من الذين تقطعت بهم السبل ووصلوا إليها في ظروف إنسانية قاسية، مشددا على أن قضية اللاجئين تمثل تحديا كبيرا للمجتمع الدولي وخاصة دول العبور إلى أوروبا والتي تقف اليونان في مقدمتها.

وأضاف “تحركت هيئتنا الوطنية خلال الفترة الماضية تجاه الساحة اليونانية لرعاية اللاجئين وتوجهت وفودها إلى هناك وعقدت سلسلة من الاجتماعات التنسيقية مع الجهات المختصة، كان من نتائجها المباشرة إنشاء هذه المخيمات التي توفر الاحتياجات الضرورية للاجئين كافة”.

وحول جهود الهلال الأحمر الإماراتي الصحية الموجهة للاجئين السوريين في اليونان، قال الفلاحي إن برامج الهيئة في هذا الصدد بدأت نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بتوجيهات ومتابعة الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ومستمرة حتى الآن حيث تم تحريك فرق طبية ميدانية من الإمارات إلى العاصمة أثينا بمشاركة عدد من الأطباء الإماراتيين في مختلف التخصصات، مشيرا إلى أن عدد الحالات التي استفادت من برامج الهيئة الطبية حتى الآن بلغت 1830 حالة.

وأضاف، أن الهيئة حرصت على أن يتضمن برنامجها الصحي تخصصات مهمة في مثل هذه الحالات كالطوارئ والباطنية والنساء والأطفال وأمراض سوء التغذية والحميات والأمراض الجلدية والعيون، إلى جانب برامج أخرى توعوية وإرشادية ووقائية، لتفادي الإصابات ببعض الأمراض التي قد تظهر في مثل هذه الظروف الاستثنائية.

وأكد أمين عام الهلال الأحمر الإماراتي، أن هذه المبادرة تعتبر خطوة متقدمة ونقلة نوعية في جهود الهيئة، مشيرا إلى أن الجانب الصحي للاجئين يعتبر أولوية في الوقت الراهن، لذلك جاءت هذه المبادرة لتسهم في توفير أوجه الرعاية والعناية للأشقاء السوريين وتعزيز قدرتهم على مواجهة ظروف اللجوء القاسية.

وأضاف، هذا التحرك من الهيئة في الوقت الراهن يعتبر مهما خاصة ونحن في فصل الشتاء، حيث تكثر الأمراض الناجمة عن البرد الشديد بين سكان المخيمات خاصة الأطفال، لذلك حرصنا على أن تكون البرامج طبية وقائية وعلاجية في آن واحد.

المصدر :- العين


عن aboamar

error: اهلا بكم محتوى محمى
%d مدونون معجبون بهذه: