تونس تفقد اثنين من الممثلين في يوم واحد

سعيدة والسويسي


قالت وزارة الشؤون الثقافية التونسية إن المخرج والممثل المسرحي المنصف السويسي توفي، اليوم الأحد، عن 72 عاما، بعد صراع مع المرض. 


كما توفيت الفنانة التونسية سعيدة السراي، عن عمر يناهز 37 عاما بإحدى المصحات بفرنسا، حيث كانت بصدد العلاج بعد صراع طويل مع مرض السرطان. 


ونعت الوزارة الفنان الراحل في بيان قالت فيه “كانت له مسرحيات وأعمال كبرى ستبقى خالدة في تاريخ المدونة المسرحية التونسية الحديثة.” 


وأضاف البيان “تنعي وزارة الشؤون الثقافية فقيد الساحة الثقافية وتتقدم بعبارات التعزية إلى أهله وذويه وزملائه والساحة الثقافية عموما.” 


ولد السويسي في/ يناير كانون الثاني 1944 وقدم خلال مشواره أكثر من 60 عملا مسرحيا وكان أحد مؤسسي المسرح الوطني التونسي وأيام قرطاج المسرحية. 


اتجه إلى الخليج في ثمانينيات القرن الماضي حيث ساهم في إثراء الحركة المسرحية في الكويت وكانت من أبرز أعماله هناك (باي باي لندن) عام 1981 و(باي باي عرب) عام 1986. 


وأخرج أيضا مسرحية (النمرود) من تأليف الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم إمارة الشارقة في دولة الإمارات والتي قدمت لأول مرة عام 2008 وعرضت لاحقا في عدة مدن عربية وأوروبية. 


كما توفيت الفنانة التونسية سعيدة السراي، عن عمر يناهز 37 عاما بإحدى المصحات بفرنسا، حيث كانت بصدد العلاج بعد صراع طويل مع مرض السرطان. 

ولدت الراحلة سعيدة سراي في مدينة تونس في 22 مارس/آذار عام 1979، وبدأت نشاطها الفني على خشبات المسرح التونسي، ثم انتقلت إلى الدراما والسينما وعملت مع كبار المخرجين في تونس والوطن العربى.

ورشحها المخرج أحمد ياسين لفيلم “حوش عيسى” بعد أن تعاونت معه في فيلمه السورى “سؤال”، وانتقلت إلى مصر للعمل في السينما المصرية.

المصدر :- العين