التخطي إلى المحتوى
ثورة عراقية ضد «الشرق الأوسط السعودية»
كتب – أحمد جمعة

 

 

شنت القوى السياسية والكتل النيابية العراقية هجوما شرسا على تقرير نشرته صحيفة الشرق الأوسط السعودية تحت عنوان “تحذيرات أممية من حالات حمل غير شرعى فى كربلاء” وهو ما دفع الصحيفة لتقديم اعتذار للتقرير المنشور لوجود معلومات مغلوطة فى تقريرها، معلنة الاستغناء عن محررها فى بغداد.

 

وقالت الصحيفة، فى تعليق على بيان ل‍منظمة الصحة العالمية ينفى تقريرها، إنه من خلال التزامها بـ”مبدأ الأعراف المهنية والمصداقية تنشر هذا النفى لتصحيح المعلومات المغلوطة التى تضمنها التقرير”. وأضافت أنه “تم إيقاف التعامل مع محرر الصحيفة فى بغداد الذى تسبب بنشر التقرير”، مؤكدة أنها “تلتزم بالمعايير المهنية والأخلاقية والدقة والموضوعية”.

 

وقال المكتب الإعلامى لرئيس مجلس الوزراء العراقى إن التقرير “الملفق” الذى نشرته صحيفة الشرق الأوسط السعودية بعددها الصادر اليوم الأحد يشكل إساءة للشعب العراقى الغيور الذى يقاتل ويضحى بخيرة أبنائه دفاعا عن الأرض والشرف والكرامة.

اقرأ أيضا: صحيفة الشرق الأوسط تضع السعودية في ورطة كبيرة

وطالب المكتب الإعلامى، فى بيان صحفى، الصحيفة والجهة المالكة لها بتقديم اعتذار للشعب العراقى على التقرير السيئ الملفق الذى كذبته منظمة الصحة العالمية، داعيا للابتعاد عن نشر الأخبار المضللة والتحريضية، مؤكدا أن العراق يحتفظ بحقه فى مقاضاة الصحيفة المذكورة وفق الأصول والقوانين المعمول بها.

 

ونشرت صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية فى عددها الصادر اليوم الأحد، تقريرا ورد فيه تصريح نسب إلى منظمة الصحة العالمية، بشأن ما وصفته بـ”تحذيرات أممية من حالات حمل غير شرعى فى كربلاء”، فيما كذبت المنظمة ذلك، وأدانت بشدة إقحام اسمها فى هذا التقرير الذى وصفته بـ”المفبرك”، كما هددت بمقاضاة ناشريه.

 

فيما توعد مقتدى الصدر زعيم أكبر تيار شعبى شيعى فى العراق المعروف باسم التيار الصدرى، صحيفة الشرق الأوسط السعودية بعد نشرها تقريرا اعتبره مسيئا.

 

ووصف الصدر، اليوم الأحد، تقريرا لصحيفة الشرق الأوسط السعودية زعم وجود “حالات حمل غير شرعية فى كربلاء” بأنه “تعد قذر”، مهددا بغلق مكتب الصحيفة فى العراق بطرق “معهودة” فى حال لم تقدم اعتذارا للعراقيين. كما طالب مقتدى الصدر فى بيان صحفى الحكومة العراقية باتخاذ موقف حازم إزاء ذلك.

 

بدوره شن رئيس كتلة الفضيلة النيابية فى البرلمان العراقى الدكتور عمار طعمة، هجوما شرسا على وسائل الإعلام السعودية لممارستها ما وصفه بـ”الوسائل القبيحة للإساءة والتشويه لنهضة الحسين”، مضيفا: لا ينفك أعداء أهل البيت فى كل وقت ومكان عن ممارسة أقذر الأساليب والوسائل القبيحة للإساءة والتشويه لنهضة الإمام الحسين (ع) وثورته ضد الطغيان والاستبداد”.

 

وقال رئيس الكتلة النيابية العراقية فى تصريح صحفى نقلته وسائل الإعلام العراقية، اليوم الأحد: بعد أن فشلت أدوات المواجهة المباشرة بالقتل والتفجير والمطاردة والاعتقال لأتباع وأنصار الامام الحسين على مدى مئات السنين، يلجأ أسلاف الأمويين والموتورين بفضيحة وانكشاف عورة وانحراف نهج أسيادهم الطاغوتى المستبد إلى افتراء وترويج إفك جديد للمساس بمقدسات أنصار النهضة الحسينية والطعن بأخلاقهم الكريمة”.

 

وتابع: ما صدر من إفك وافتراء فى إحدى الصحف التابعة لمركز الأحقاد والعداوة لآل بيت النبى دليل على سفاهة وحماقة مطلقى تلك الافتراءات من جهة ودليل آخر على سقوط ما فى أيديهم من الأساليب المضادة والوسائل المعادية لإعاقة انتشار إشعاعات أنوار ثورة الإمام الحسين ضد الظالمين”.

 

فيما دعت عضو مجلس النواب العراقى حنان الفتلاوى فى تصريحات نشرتها وكالة الأنباء العراقية، اليوم الأحد، الحكومة العراقية إلى منع تداول وتسويق صحيفة الشرق الأوسط فى العراق، بسبب لجوئها لما وصفته بـ”الكذب والافتراء” من أجل الإساءة إلى العراقيين، فيما أكدت أنها ستقيم دعوى قضائية ضد الصحيفة.

 

بدورها طالبت لجنة الأوقاف والشؤون الدينية العراقية، بمنع صدور صحيفة الشرق الأوسط السعودية فى العراق لإساءتها لزيارة أربعينية الأمام الحسين، مؤكدة بث الصحيفة دعاية لأعداء الامام الحسين وأهل البيت والاسلام والعراقيين، داعية هيئة الاتصالات والإعلام ووزارة الخارجية العراقية والجهات المعنية الى التدخل لمنع صدور هذه الصحيفة وانتشار أمثالها فى العراق”.

 

وكانت صحيفة الشرق الاوسط السعودية زعمت نقلا عن غريغورى هاتل المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، أن “العام الماضى شهد مناسبات دينية فى العراق يشارك فيها الملايين من العراقيين والعراقيات وأكثر من مليونى ايرانى “فى إشارة إلى زيارة الأربعين”، أعقبها حصول حالات حمل غير شرعى لأكثر من 169 امرأة عراقية من سكان جنوب العراق” على حد الصحيفة السعودية. 

 

وحذرت المنظمة كما تقول الشرق الأوسط من “تكرار حالات الحمل غير الشرعى فى العام الحالى”.

 

ونفت منظمة الصحة العالمية المكتب الإقليمى للشرق الأوسط، بشدة ما زعمته الصحيفة على لسان المتحدث باسمها، واستنكرت المنظمة “مرة أخرى استخدام اسمها فى خبر عار عن الصحة نشر يدعى أن أحد إعلامى المنظمة فى جنيف صرح بخصوص الزواج غير الشرعى خلال المراسم الدينية”. ولفتت الصحة العالمية الى أنها “تتحرى حالياً عن مصدر الخبر الخاطئ وقد تلجأ إلى مقاضاة ناشريه”.

التعليقات

error: اهلا بكم محتوى محمى
X
الموقع يعمل بنظام مشاركه الارباح بنسبة 100% الان
%d مدونون معجبون بهذه: