الرئيسية 5 اخبار عربية 5 جزائري مستيقظ منذ 17 عاما.. ما السبب؟

جزائري مستيقظ منذ 17 عاما.. ما السبب؟

دائما ما يذكّر الأطباء بفوائد النوم، وأهمية حصول الإنسان على قسط كافٍ من النوم يومياً، وربما لا يصدق الكثيرون أن هناك شخصا لم يذق النوم لمدة 17 سنة متواصلة.

السيد نور الدين مواطن جزائري لم يذق النوم منذ 17 عاما، والغريب في الأمر أن العلاج الطبي لم يوضح السبب الحقيقي وراء هذه الحالة الفريدة من نوعها، وبدأت معاناة المواطن الجزائري منذ يوم 22 ديسمبر/كانون الأول 1999 وتحديدا بعد الزلزال الذي تعرضت له بعض المناطق الجزائرية وتحديدا في مدينة “عين تموشنت” شمال غرب الجزائر، حيث وقعت كارثة إنسانية كبري بعد سقوط عدد من القتلى وتصدع أعداد من المباني والمنازل.

ووفقا لمقابلة أجرتها صحيفة “الشروق” الجزائرية معه، ظهر نور الدين البالغ من العمر 50 عاما في كامل قواه العقلية، ولم يظهر عليه أي ملامح لمرض نفسي أو الإصابة بحالة من عدم الاتزان أو الهذيان، ليعود بالذاكرة نحو 17 عاما قائلا: “حاولت أن أخلد إلى النوم يوم 22 ديسمبر 1999، ولم يمر سوى 10 دقائق واستيقظت من جديد، لتستمر حالة اليقظة سنوات وسنوات”.

واعتقد نور الدين في البداية أن هذه الحالة مؤقتة وأنه أرق مؤقت سيزول مع الوقت، ولكن مع مرور الأيام والساعات واستمرار الأرق، توجه إلى المراكز الطبية الكبرى في الجزائر، وفي كل مرة يحصل على الأدوية والمهدئات والأقراص المنومة التي تساعد الجسم على الاسترخاء والنوم دون وجود نتيجة حقيقة، وبعد مرور 5 سنوات من تناول العقاقير المنبهة نصحه الأطباء بضرورة الابتعاد عن هذه الأدوية، والتوقف عن تناولها حتى لا تؤثر على حالته الصحية والنفسية بالسلب.

وبعد أن فقد الأمل في العلاج الطبي، لجأ نور الدين بدون تفكير إلى طرق العرافيين والشعوذة، وهو يعلم جيدا أن هذا الطريق مجرد خرفات لا يقدم أي علم أو حل بالحياة، لينتقل من مرحلة إلى أخرى بالسؤال عن العلاج المناسب لحالته دون أن يجد إجابة واضحة.

وعن حالته الصحية الحالية، ذكر الرجل الجزائري أنه يقضي ساعات طويلة بدون تركيز، ويرى بعض الأشياء والأماكن بشكل مقلوب، ليصعب عليه مرحلة استيعاب الأشياء بعد فترة زمنية معينة، ويبحث في 24 ساعة عن أي نشاط لقتل الوقت والملل الذي يعاني منه منذ 17 عاما.

                                                  (السيد نور الدين لم ينم منذ 17 عاما)

وفي حديثها مع الصحيفة الجزائرية قالت شقيقته: “من المعتاد أن أرى أخي مستيقظا شارد الذهن والتفكير، وفي حالة غضبه أتركه وحيدا؛ لأني أعلم درجات الآلام التي يعاني منها”، خاصة أن نور الدين يمكث بالمنزل أغلب الأوقات ولا يستطيع رؤية الشمس مثل باقي الأشخاص.

 وقال بن زلماط عبد الحميد أخصائي في حالات النوم المضطرب، لصحيفة “الشروق”، من المستحيل أن يعيش الإنسان بدون نوم لمدة 17 عاما، موضحا أن هذه الحالة التي يعاني منها نور الدين تتكرر بين الأشخاص على مستوى العالم، ولها تفسير أن الشخص ينام بدون أي يعي لهذا، واصفا الحالة بـ“عدم الإحساس بالنوم”.

وأضاف الطبيب، في الولايات المتحدة الأمريكية تم إخضاع شباب لدراسة وهي أن يظلوا مستيقظين دون نوم لمدة أسبوعين ليتبين من الدراسة أن الشخص العادي يفقد الوعي وتصل لدرجة الوفاة بعد 21 يوما بدون نوم، مؤكدا أن هناك حالات بالجزائر تم علاجها من حالة الاضطراب بالنوم ولكن بعد التعرف على السبب وراء هذا الاضطراب.

المصدر :- العين


عن aboamar

error: اهلا بكم محتوى محمى
%d مدونون معجبون بهذه: