ماذا يدور في لقاء أوباما – ترامب بالبيت الأبيض؟

ترامب وأوباما

يستقبل الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما وزوجته ميشيل، الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب وزوجته ميلانيا، في الساعة الرابعة مساء اليوم بتوقيت جرينتش، بالبيت الأبيض، حيث المقر الرسمي للرئاسة الأمريكية.

وهذا اللقاء البروتوكولي، لا تحضره وسائل الإعلام، ويعد اللقاء الأول الذي يجمع أوباما بـ ترامب بعد فوزه بمنصب الرئيس.

وتذكر وسائل إعلام أمريكية أن هذا اللقاء يعد ضمن لقاءات بروتوكولية سرية تتم في إطار عملية تسليم السلطة قبل الموعد الرسمي  في 20 شهر يناير/ كانون الثاني، متوقعين أن تتم عملية تسليم مهام الرئيس بشكل سلس، خاصة وأن أوباما أكد في كلمة وجيزة من البيت الأبيض تسليم المهام وانتقال الحكم بشكل هادئ، معربًا عن أمله في إعادة تقارب وجهات النظر بين الجمهوريين والديمقراطيين بالرغم من الاختلافات أثناء الحملات الانتخابية.

فترة تسليم السلطة

وخلال الفترة من 9 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري إلى 20 يناير/ كانون الثاني 2017 تصبح الولايات المتحدة في فترة انتقالية بين الإدارة المنتهية مدتها إلى الإدارة الجديدة التي تستعد تولي المهمة، وتتم المقابلة بهدف إطلاع الرئيس المنتهي ولايته الرئيس المنتخب على طبيعة الأمور الإدارية والمهام الأساسية الشائكة وما تحمله من أسرار حتى يتمكن من تنفيذ المهمة بشكل أفضل، خاصة وأن هناك معلومات لا يطلع عليها إلا الرئيس مثل الاتفاقيات وبعض العلاقات الخارجية التي تتسم بالسرية.

العلاقات الخارجية

ويقوم الرئيس المنتخب ترامب بتشكيل فريقه الأساسي من خلال الحصول على موافقة مجلس الشيوخ لتعيين الوزراء في المناصب المهمة مثل وزارة الدفاع والخارجية والمالية، ولا يسمح للرئيس المنتخب خلال هذه الفترة القيام بزيارات رسمية خارجية لحين الانتهاء من تسلم السلطة، وتصبح هذه المهمة مسندة للرئيس المنتهي ولايته، مع السماح للرئيسين بإجراء مقابلات مع سفراء وممثلي الدول الأخرى، مع الوضع في الاعتبار أن الرئيس المنتخب لا يملك خلال هذه الفترة أي سلطة.

كما يقدم أوباما لترامب الاتفاقيات الدولية التي تنظم العلاقات الخارجية الأمريكية مع التأكيد على ضرورة الالتزام بها وفقًا للاتفاقيات المسبقة، فضلًا عن اطلاع ترامب على القوانين والمؤسسات القانونية الأمريكية المسؤولة عن إدارة شؤون المواطنين الأمريكيين بالداخل.


الخطوات المقبلة  

ويناقش أوباما مع ترامب الخطوات المقبلة التي تمكنه من القيام بمهام الرئيس القادم للولايات المتحدة وسبل الانتقال الرئاسي بينهما. كما يطلعه على الاتفاقيات غير الرسمية مع الأحزاب والسياسيين الأمريكيين المبرمة مع الرئاسة خلال فترة حكم أوباما.

وفي الوقت نفسه يتعرف ترامب على التقاليد والبروتوكولات الرسمية التي تتم أثناء عملية استقبال السفراء وممثلي الدول الخارجية، بالإضافة لشرح أوباما طبيعة اختيار الفريق الرئاسي وطبيعة الوزارات وأهميتها بالنسبة للرئاسة الأمريكية.

الحقيبة النووية

ومن أهم القضايا والأسرار التي يطلع عليها ترامب اليوم، الحقيبة النووية، والتي تصبح ضمن مهام أوباما لحين التسليم الرسمي للسلطة العام المقبل، ولكن يطلع أوباما الرئيس المنتخب على شفرة السلاح النووي وما يتعلق بأسرار الملف النووي الذي لا يطلع عليها أي شخص سوى رئيس الدولة.

حسابات التواصل الاجتماعي

كما ذكرت صحيفة “الجارديان” البريطانية أن ضمن الأسرار التي يستلمها ترامب، هي مفاتيح الحسابات الرسمية للرئاسة الأمريكية على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة وأن أوباما هو الرئيس الأمريكي الأول الذي يستخدم مواقع التواصل “فيس بوك”، و”تويتر” و”سناب شات” في التواصل الرسمي.

ومن المتوقع أن يضع البيت الأبيض خطة الانتقال الرقمي لتسليم مفاتيح الحسابات الرسمية للرئاسة خلال هذه الفترة، مع التأكيد على الحفاظ على تغريدات ومنشورات الرئيس الأمريكي المنتهي ولايته أوباما.

وفي القوت نفسه تسلم ميشيل أوباما مفاتيح الحسابات الرسمية الخاصة بها إلى ميلاينا ترامب، مع الاحتفاظ بالمحتوي الشخص الخاص بكل حساب ونقله بواسطة كود مختلف لحساباتهم الشخصية.

المصدر :- العين