«مانينغ».. سرب 700 ألف وثيقة لويكيليكس وتحول لامرأة وحاول الانتحار في سجنه

أعلنت لجنة دعم الجندي الأميركي برادلي مانينغ المسجون بجريمة تسريب وثائق سرية الى موقع ويكيليكس والذي تحول جنسيا وأصبح امرأة تدعى تشيلسي مانينغ أن الأخيرة حاولت الشهر الفائت الانتحار في زنزانتها بعد محاولة أولى مماثلة في يوليو.

 

وقالت اللجنة في بيان إن مانينغ حاولت الانتحار في 4 أكتوبر.

 

وأكد هذه المعلومة تشايس سترانجينو المقرب من مانينغ.

 

وقال سترانجيو ان مانينغ “بعدما حاولت الانتحار في يوليو، رأيتها وقد بدأت تستعيد قواها، ولكن كل هذا تلاشى بسبب الاجراءات التأديبية التي اتخذت بحقها”.

 

وكانت تسيلسي مانينغ اعلنت في سبتمبر انها بدأت اضرابا عن الطعام في سجن فورت ليفنوورث العسكري في كنساس (وسط) احتجاجا على عدم تأمين العقاقير اللازمة لعملية التحول الجنسي.

 

وفي أغسطس 2013 أصدرت محكمة عسكرية حكما بسجن الجندي برادلي مانينغ لمدة 35 عاما بجريمة تسريب أكثر من 700 ألف وثيقة سرية الى موقع ويكيليكس.

 

ولكن بعد إدانته قال مانينغ إنه يشعر أنه إمراة ويرغب بالتحول جنسيا، وقد حصل على موافقة قاض من أجل تغيير اسمه الى تشيلسي وبدء علاج بالهرمونات.