Missing image

10 طرق لتقوية علاقة الأب بطفله-دعاء مطير

عمل الأب، والإجهاد لتوفير حاجات البيت قد ينسيه أحيانًا واجبه تجاه أطفاله، لذا لا بد من وضع نقاط إن فعلها الأب كان قد أدى أفضل دور له وكسب أطفاله، فمن الأطفال تجده لا يعرف أباه جيدًا بسبب غيابه لفترة طويلة عن البيت إليكم أهم النقاط المطلوبة:
– علاقة الأب مع الأم: وهي قاعدة تربوية لعلاج كل مشكلات الطفل النفسية فربما تجدونها في كل مقالاتي لأهميتها، فاحترام الأم هو أمان للطفل وشعور بالامتنان لك فهي الأقرب إليه طوال وقته.
– تحدث مع طفلك باستمرار ولا يقتصر ذلك على وقت الخطأ الذي ستقوّمه له، لأنه سيكره الحديث لك فهو يعرف أنه حان وقت العقاب لا أكثر.
– العب معهم لأنه سيستمتعون معك أكثر فلعبك أكثر جرأة مما سيحرك عنده الإثارة والترقب.
– اجعل طفلك رفيقك بالأعمال الممتعة واحذر أن تعرضهم للخطر، كقطف الثمار، أو ممارسة هوايتك الخاصة أو هواية طفلك.
– أشركه في نقاشاتكم الأسرية، ليزيد انتمائه.
– انصحهم بأسلوب الرفق، ليشعروا بحبك لهم.
– أنت القدوة طفلك يراقبك لا تعاقبه إن قلدك أصلح خطأك فسيقلدك بالصحيح لأنه لن يقتنع إن لم تصلح نفسك أيضًا.
– اجلس واقرأ معهم لتقرّب المسافات بينك وبينهم وتعلمهم بقربك منهم.
– تناول وجبة واحدة على الأقل مع أطفالك وأطعمهم بيدك.
– خذ أطفالك في نزهة كل فترة واجلس معهم في أحضان الطبيعة.
اكسب أطفالك من طفولتهم فهم رفقاء عمرك حين تكبر، وأصلح ما بينكم تكسب الود أبد الدهر إن شاء الله.

ليس الطفل هو المحتاج الوحيد لعائلته الأم والأب أحوج ما يكونوا لعاطفة الطفل التي تبدلهم همهم وتعبهم سعادة وصبر، فإن أردت أن تبني عائلة في يوم من الأيام تذكر فقط أنك بحاجة لسعادة كل فرد فيها.