"دبي السينمائي".. 165 فيلما وألمع نجوم العالم في ضيافته

كشف”مهرجان دبي السينمائي الدولي”، الذي يُقام تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عن استقطاب 156 فيلماً من 55 دولة، للعرض خلال دورته الـ13. 

فضلا عن مبادرات وبرامج “سوق دبي السينمائي”، وعدد من المسابقات المرموقة، والأنشطة الخاصة، بما فيها العروض الافتتاحية، والعروض السينمائية الخاصة.

ومن النجوم العرب الذين سيتألقون على السجادة الحمراء: هند صبري، ونيلي كريم، وصابرين، وليلي علوي، ودارين حمزة، وجوليا قصار، والهام شاهين، وباسم سمرة، ودرة، وقُصي خولي، وأمل بشوشه، وسوزان نجم الدين، وسامر المصري، وعابد فهد، وباسم ياخور، وباسل خياط، وعلي سليمان، وإلهام فضالة، وعمرو سعد، ورهام حجّاج، ورودريغ سليمان، وأحمد مجدي، وعلي الخليل، ودنيا الشربيني.

 ومن نجوم الإمارات والخليج: هدى حسين، وخالد أمين، ولطيفة مجرن، وباسم عبدالأمير، وحمد العُماني، وابراهيم الحربي، وأحمد الأنصاري، وأحمد الجسمي، وجابر نغموش، وحبيب غلوم، وحسن رجب، وحميد سمبيج، ورزيقة الطارش، ومريم سلطان، وهدى الخطيب، ومروان عبدالله صالح، وسلطان النيادي، وسميرة أحمد، وعبدالله بوعابد، ومنصور الفيلي، وهيفا حسين، ومحمود بوشهري، وعبير أحمد، وهبة الدري.

إلى جانب نجوم العالم الذين سيكرمهم المهرجان وهم الأمريكي صامويل جاكسون، الهندية ريكاه، والفرنسي من أصول لبنانية غبريال يارد.

يقدّم المهرجان، الذي يمتدّ من 7 إلى 14 ديسمبر/كانون الأول، مجموعة من الأفلام الروائية وغير الروائية، القصيرة والطويلة، منها 57 فيلماً في عرض عالمي أو دولي أوّل، و73 فيلماً في عرض أوّل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، و12 فيلماً في عرض أوّل في الشرق الأوسط، و9 أفلام في عرض خليجي أوّل.

وتنطق الأفلام بأكثر من 44 لغة، تتوزّع بين مسابقات المهر «الإماراتي»، و«الخليجي»، و«العربي»، إضافة إلى برامج «خارج المسابقة»، تتضمّن أفلاماً بتقنية «الواقع الافتراضي»، وأفلاماً للأطفال، وأخرى من المنطقة العربية، وجميع أنحاء العالم. وسيشهد المهرجان 18 عرضاً افتتاحياً، و16 عرضاً خاصاً، وجلسات نقاش ولقاءات مميزة مع العديد من المواهب السينمائية المرشحة للفوز بجائزة الأوسكار، على مدى 8 ليالٍ، احتفاءً بأفضل الأعمال السينمائية.

 وتعود نخبة مميزّة من الأفلام العربية المُعاصرة، لتتنافس على جوائز «المهر»، من خلال قائمة الأفلام المختارة، والتي تؤكّد على تميز الإبداع السينمائي العربي الفني والمستقل. تتضمن الأفلام المشاركة في المسابقة أكثر من 62 فيلماً كوميدياً ودرامياً وعاطفياً، من أفضل ما أنتجته السينما في الخليج والعالم العربي.

ومن المقرّر أن ينطلق المهرجان يوم 7 ديسمبر المقبل، بفيلم “الآنسة سلون”، للمخرج جون مادن. ويروي قصة (جيسيكا شاستين)؛ تسعى للفوز مهما كان الثمن، وحتى لو تعرّضت مهنتها للخطر، وذلك من خلال عضويتها في أحد اللجان الهادفة للتأثير بصنّاع السياسات. يكشف الفيلم ألاعيب السياسة وكواليس واشنطن وكيف يجري الفوز بها، مع تصويره لمواجهة سلون القوى الأكثر نفوذاً في العاصمة الأمريكية.

وكما جرت العادة، سيسدل “مهرجان دبي السينمائي الدولي” دورته بأمسية ساحرة، وحفل مميز، وعمل سينمائي مُرتقب، مع رائعة المخرج والمنتج والكاتب الشهير غاريث إدواردز «روج وان: قصة حرب النجوم»، وهو جزء مستقل ومنفصل عن سلسلة أفلام “حرب النجوم”.

ويتحدّث اللعمل عن مرحلة ما بعد تأسيس امبراطورية المجرّة، حيث يخطط مجموعة من الثوار للقيام بمهمة بالغة الصعوبة، وهي سرقة المخططات الخاصة بنجمة الموت، وهو السلاح الفتّاك الذي تمتلكه الامبراطورية ذو القدرة التدميرية العالية. يقدم الفيلم كوكبة من أشهر النجوم العالميين، ومنهم فيليسيتي جونز، ودييغو لونا، وبن مندلسن، ودوني ين، ومادس ميكالسن.

 وقال عبدالحميد جمعة، رئيس المهرجان، ما يدهشني، في كل عام، عن “مهرجان دبي السينمائي الدولي”، هو قدرته على إلهام كلٍّ من عشّاق السينما وأفراد المجتمع من مختلف أنحاء العالم، وتأثيره الملموس على صناعة السينما في المنطقة. نحن فخورون بمساهمة المهرجان في تطوّر السينما العربية بشكل فعّال وقيّم، سواء كان ذلك عن طريق مواكبة المواهب المحلية، جنباً إلى جنب، مع صنّاع السينما العالميين، بدعم من «سوق دبي السينمائي»، أو عن طريق تقديم الدعم والخبرات للأجيال الصاعدة من المخرجين السينمائيين”.

 وأضاف جمعة: “سيشهد سكان وزوّار دولة الإمارات عرساً سينمائياً، ينطلق هنا في دبي، ويقدّم أعمالاً لمخرجين كبار، وممثلين حائزين على جوائز، ومواهب مبدعة. وستُتاح الفرصة أمام الجميع لمشاهدة وسماع قصص مميزّة وفريدة من المنطقة ومختلف أنحاء العالم، والاحتفاء بالأفلام المُرتقبة المعروضة على شاشات المهرجان، وتقديم فرص التفاعل مع المخرجين، ومشاهدة وسماع قصص المواهب العالمية، والتعرّف على مساهماتهم في مجال السينما… من الرائع مشاهدة ما يمكن إنجازه في 8 أيام فقط، وهذا ما يمّيز مهرجان دبي السينمائي الدولي». كما تقدّم بالشكر لكل من «الهيئات والمؤسسات الحكومية، والشركات والرعاة، والمتطوعين، ووسائل الإعلام، وكل من ساهم ويساهم في إنجاح هذا الحدث الثقافي الهام.

 يقدّم «مهرجان دبي السينمائي الدولي» خلال حفل الافتتاح، جائزة «تكريم إنجازات الفنانين»، المرموقة، إلى ثلاثة من عمالقة السينما.

ويأتي هذا التكريم بمثابة تقدير لمساهماتهم في مجال السينما، ومن المقرّر أن يتسلّم النجم الأمريكي صامويل جاكسون الجائزة، حيث يُعدّ صامويل واحداً من أقدر وأشهر الفنانين، وتمتد مسيرته المهنيّة عبر أربعة عقود، قدّم خلالها أكثر من 100 فيلم، وحصد العديد من الجوائز والأوسمة، ونقش اسمه في صفحات تاريخ هوليوود.

وستمنح أيضا الجائزة للممثلة الهندية الشهيرة ريكاه، التي تمتد مسيرتها الفنية أكثر من أربعة عقود، مثلّت خلالها في أكثر من 180 فيلماً. وستُمنح الجائزة أيضاً للمؤلف الموسيقي اللبناني الفرنسي غبريال يارد؛ الحائز على «أوسكار»، و«بافتا»، و«جولدن جلوب»، و«جرامي»، والذي ساهم في أكثر من 115 فيلماً.

وسيقدم «مهرجان دبي السينمائي الدولي» فرصة لجمهوره للاطلاع على مسيرة النجم الهوليوودي المرشح لجائزة الأوسكار صامويل جاكسون وحياته وأفلامه الرائعة، خلال جلسة حوار مفتوحة، تتيح للجمهور توجيه أسئلتهم للنجم ليردّ عليها، يوم الجمعة 9 ديسمبر، على خشبة مسرح سوق مدينة جميرا.

وللعام الخامس على التوالي، تتعاون دار الساعات السويسرية الفاخرة «آي دبليو سي شافهاوزن»، مع «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، لتقديم «جائزة المخرجين»، بقيمة 100 ألف دولار، يتم تخصيصها لتمويل المشروع الفائز، بهدف إيصاله إلى الشاشة الكبيرة.

تضمّ قائمة المرشحين للفوز بهذه الجائزة المرموقة، هذا العام، كلاً من: المخرجة الإماراتية نجوم الغانم، عن مشروع فيلم «سالم»، والمخرج القطري حافظ علي علي، عن مشروع فيلم التحريك «رحلة البحث عن دانة النجوم»، والمخرج الإماراتي عبدالله حسن أحمد، عن مشروع فيلم «مطلع الشمس».

كما يواصل المهرجان شراكته مع وزارة الداخلية في دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تقدّم جائزة وزارة الداخلية للسينما بقيمة 100 ألف دولار.

وبالتزامن مع «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، يُقام «سوق دبي السينمائي»، وهو مركز الأعمال الذي تحوّل إلى منصة رائدة، وبوابة إلى أسرع أسواق الأفلام والتلفزيون نموّاً في العالم. وعلى امتداد الأسبوع، يمكن لجمهور المهرجان حضور أكثر من 25 جلسة نقاشية، وورشة عمل، ضمن السوق.

 ومن أبرز تلك الأنشطة حوار مفتوح مع المخرج أسيف كاباديا، الحائز على جائزة الأوسكار، وأربع جوائز «بافتا»، وحوار مع المخرج الآيرلندي ليني أبراهامسون، الذي ترشح فيلمه «غرفة» لجائزة الأوسكار، وعُرض في افتتاح «مهرجان دبي السينمائي الدولي» العام الماضي. كما تُقام جلسة حوار مفتوحة مع شيريل بوون إيزاكس، رئيس أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة «الأوسكار».

كما تشهد الدورة الـ 13 للمهرجان إطلاق النسخة العربية من برنامج «نجوم الغد» (ستارز أوف تومورو)، التي تهدف الى توفير منصة عالمية، يعلن ويسوّق من خلالها لممثلين ومخرجين عرب واعدين، من المتوقع لهم أن يحققوا نجاحات باهرة في المهرجانات والساحة الدولية خلال الأعوام المقبلة.

المصدر :- العين