العريش الان الإسماعيلية تستقبل 38 أسرة مسيحية بعد تهديدات من تكفيريين في العريش اليوم

اليوم قد اكدت مصادر امنية اليوم قامت مجموعة ارهبية بتهديد المسحين في العريش حيث أفادت مصادر محلية بمدينة الإسماعيلية، أن الأجهزة الأمنية بالمحافظة اتخذت كافة الإجراءات اللازمة لتسكين الأسر الوافدة، حيث تم بالفعل تسكين 18 أسرة بمدينة المستقبل بمعرفة القس يوسف شكرى راعى كنيسة الأنبا بيشوى بالإسماعيلية، و20 أسرة تم تسكينها بنزل الشباب بالإسماعيلية.

حيث قال القس يوسف شكرى راعى كنيسة الأنبا بيشوى، تلقى اتصالا من المهندس خالد عبد العزيز، وزير الشباب والرياضة، يخبره بموافقته على فتح 20 شقة بنزل الشباب بالإسماعيلية للأسرة الوافدة.

وقالت الطائفة الإنجيلية بمصر، إنها تعمل بالتنسيق مع الكنائس الأخرى، والمسؤولين بالدولة، لتوفير كل سبل المعيشة الكريمة للعائلات التى خرجت من العريش، حتى تعود الحياة هناك إلى طبيعتها، وتستطيع هذه الأسر العودة لمنازلها والعيش فى أمان.

وأدانت الطائفة، فى بيان رسمى صادر عنها، اليوم الجمعة، ما وصفته بالأعمال الإجرامية، والأحداث الإرهابية التى وقعت مؤخرا فى شمال سيناء، والتى استهدفت المواطنين هناك، خاصة المسيحيين، فى العريش وبعض المدن المجاورة لها، وشهدت ارتكاب أعمال قتل وعنف.

وأضاف البيان: “هذه الأعمال تستهدف فى المقام الأول النيل من وحدة أبناء الوطن، الذين يقفون صفا واحدا خلف قيادتهم السياسية فى مواجهة الإرهاب، الذى يعمل على تمزيق وحدة هذا الشعب”، واختتمت الطائفة الإنجيلية البيان بالدعوة للصلاة من أجل أن يحفظ الرب مصر، مقدمة عزاءها لأسر الشهداء الذين استشهدوا على يد عدد من المنتمين لهذه الجماعات الإرهابية.

من جانبه قال اللواء يس طاهر محافظ الإسماعيلية، إن المحافظة استضافت 30 أسرة من مسيحيى العريش والذين حضروا اليوم الجمعة، بناء على دعوة من الكنيسة الإنجيلية بالمحافظة، بعد أحداث الإرهاب التى تمت فى العريش الأيام الماضية، وذلك ضمانا لسلامتهم من أى أحداث إرهابية من الممكن أن يتعرضوا لها.

وأشار المحافظ، فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، إلى أنه تم تسكين 21 أسرة فى كنيسة المستقبل على بعد 15 كيلو متر من مدينة الإسماعيلية وتسكين 9 أسر فى بيوت الشباب الدولى بطريق البلاجات، كما تم تشكيل لجنة برئاسة السكرتير العام للمحافظة وتضم مديرى الشباب والرياضة والصحة والتضامن الاجتماعى ومدينة الإسماعيلية والأحياء لإنهاء إجراءات التسكين وتلبية مطالبهم.

وأضاف أن الأسر التى جاءت إلى الإسماعيلية لا يعتبرون نازحين قسريا، حيث لم يتم تهجيرهم، لكنهم جاءوا بناء على دعوة من الكنيسة والمحافظة ترحب بهم  طوال فترة الإقامة بالمحافظه وبإمكانهم العودة فى أى وقت.

فيما أعلنت جامعة القناه عن وصول فريق طبى من مستشفيات جامعة قناة السويس بقياده الدكتور هانى الدمياطى مدير عام المستشفيات الجامعية يضم جميع التخصصات، عقب وصول عدد من العائلات القبطية من مدينة العريش.

وكشف بيان من جامعة القناه أن هذا يأتى بناء على تعليمات الدكتور ممدوح غراب رئيس جامعة قناة السويس وبالتعاون مع القس يوسف بكنيسة الأنبا بشوى والمهندس محمود عثمان نائب مجلس النواب والدكتور سامى هاشم نائب مجلس النواب ونائب رئيس الجامعة السابق.

و أضاف بيان جامعة القناه، أنه وبالتعاون الكنيسة بالإسماعيلية يجرى الآن حصر أعداد الطلاب الدارسين بجامعة العريش لضمهم لطلاب جامعة قناة السويس ونقلهم أسوه بزميلهم ابن القس الشهيد رفائيل موسى كاهن كنيسة مارى جرجس بالعريش، الذى تم نقله فى بداية العام الجامعى إلى جامعة قناة السويس فى أعقاب استشهاد والده.

وقالت مصادر كنسية بشمال سيناء، إن المغادرين من الأسرة المسيحية للعريش من الموظفين العاملين بمصالح حكومية مختلفة، وسافروا لمحافظاتهم ومن بينهم 38 أسرة سافرت لمجمع كنسى فى الإسماعيلية، مشيرة إلى أنه يصعب استقبال الأسر فى كنيسة العريش لضيق المكان.

وقال مصدر مسئول بمحافظة شمال سيناء، إن اللواء عبد الفتاح حرحور، محافظ شمال سيناء، أعطى تعليمات وتوجيهات شفهية بالتساهل مع الموظفين المسيحيين والسماح لهم بالغياب من أعمالهم والمدارس، نظرا للظروف الأمنية التى تشهدها المحافظة حيث تواجدهم أصبح يشكل خطرا على حياتهم.

وأشارت المصدر، إلى أن الخطر على المسيحيين المقيمين داخل مدينة العريش، ولم يتم تلقى بلاغات بوجود أخطار على المقيمين بباقى المحافظة.

كانت الأسر القبطية قد تلقت تهديدات من الجماعات التكفيرية بالعريش خلال الأيام الماضية، كما تعرض عدد من المواطنين الأقباط إلى اعتداءات من تلك الجماعات التكفيرية.