سعاد الديب: "شركات الاتصالات خيبت ظنون المصريين وتحولت لأداة جباية"



<img src=” />

أثارت الزيادة الجديدة في أسعار كروت الشحن، وتكاليف الإنترنت ثائرة الرأي العام في مصر، خاصة وأن القرار تم اتخاذه قبل عودة جلسات مجلس النواب بوقت قليل. وحول تداعيات القرار، ومدى تأثيره على المستهلك، أعربت سعاد الديب، رئيس الاتحاد النوعي لجمعيات حماية المستهلك، عن عدم رضاها بهذه الزيادة.

وأوضحت: “نحن غير راضين عن هذه الزيادة.. ونعترض عليها باعتبارها غير منطقية بالمرة.. خاصة أن نسبة الزيادة مبالغ فيها بالنسبة لأي مواطن”.

وأضافت:” كان لدينا بصيصًا من التفاؤل بعد تدشين الشركة الرابعة للاتصالات بالسوق، بأنها ستكون منافسًا لصالح المستهلك.. ولكنها للأسف انضمت للباقين.. وأصبح هناك نوع من الاحتكار للخدمات التى تقدمها الشركات”، مضيفة أن: “رفع الأسعار ليس فى صالح المستهلك”، موضحة: “للأسف خيبوا ظنوننا فلا يوجد أي تعاطف مع المستهلك”.

وردت “الديب” على مبررات الشركات في رفع أسعارها بقولها، إنه ليس للمواطن المصرى علاقة بارتفاع سعر الدولار وخاصة أنه مصرى ويتعامل بالجنيه المصرى ويتقاضى مرتبه أيضا بالجنيه المصرى، مشيرة إلى أن ارتفاع أسعار الكروت أصبح نظام جباية والمستهلك المصرى لا حول له ولا قوة، رغم أن له حقوق يجب الحفاظ عليها وواجبات أيضا تجاه مجتمعه.

وذكرت أنه يجب على المستهلك خلال الفترة القادمة، ترشيد استهلاكه فى استخدامه للمحمول والإنترنت، مشيرة إلى أنه مع هذا الترشيد ربما يأتى على شركات الاتصالات مالا تشتهيه النفس.

وناشدت “الديب” كل أسرة مصرية أن ترشد استهلاكها من خلال عدم استخدام الأطفال الأقل من 14 سنة للمحمول.

وواصلت موجهة حديثها للمستهلك، أن على الأم المصرية المحجبة أن تحافظ على صحتها، فلا تضع المحمول ليل ونهار ملاصق للحجاب مما يؤثر على الاذن الوسطى والداخلية وتصيب باعراض الصداع المزمن وزيادة فى ضربات القلب، كما على المستهلك أيضًا ألا يتعدى حديثه بالمحمول أكتر من 6 دقائق حتى يقلل من اشعاعاته وحافظًا على صحته.

تابع المقاله من الموقع الاصلى اهل مصر