الوكالة الأمريكية تتفقد عددًا من المناطق الأثرية جنوب الأقصر (صور)



<img src=” />

زارت مجموعة من ممثلي الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بمصر، مشروع “إعادة اكتشاف الأصول التراثية الثقافية لمدينة إسنا”، وذلك دعمًا لجهود كل من محافظة الأقصر ووزارة الآثار، لإحياء تراث المدينة والمحافظة عليه.يأتي هذا في إطار تأكيد المحافظة ووزارة الآثار، على أن محافظة الأقصر ومدينة إسنا، تذخران بالعديد من المواقع التراثية الهامة التي يندر أن تتكرر في أماكن أخرى.

وتنفذ المشروع شركة “تكوين لتنمية المجتمعات المتكاملة”، بشراكة مع “CID Consulting” كشريك فرعى، وذلك في إطار الاتفاقية المشتركة بين حكومتي مصر والولايات المتحدة الأمريكية بشأن الاستثمار المستدام في السياحة بمصر، والتي تتم بالتعاون بين وزارات الآثار والتعاون الدولي، والسياحة، بالإضافة إلى الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، حيث تهدف الاتفاقية إلى زيادة تنافسية قطاع السياحة، من خلال تطوير مواقع التراث الثقافي في مصر.

واستعرض المهندس كريم إبراهيم مدير مشروع “إعادة اكتشاف الأصول التراثية الثقافية لمدينة إسنا ” تفاصيل المشروع وأهدافه المختلفة والجهات المشاركة به. حيث يهدف المشروع إلى تطبيق وترويج مفهوم بديل للتنمية السياحية لمنطقة المركز التاريخي لمدينة إسنا يقوم على ترويج السياحة الثقافية المسئولة بالمكان، وتحقيق توزان بين الحفاظ على التراث ومتطلبات السياحة، واحتياجات التنمية المحلية، وتحسين العوائد الاقتصادية واستغلال الطاقات الكامنة، للأصول الثقافية المتنوعة بقلب مدينة إسنا، وتمهيد الطريق أمام عملية مستدامة لإعادة احياء المنطقة.

وأوضح كريم إبراهيم أن المشروع يسعى لتحقيق أهدافه من خلال التعاون المثمر مع محافظة الأقصر ووزارة الآثار وذلك لتبنى معايير عالمية للحفاظ على التراث من خلال ترميم وكالة الجداوي الأثرية، وتجديد واجهات مجموعة من المباني ذات القيمة المعمارية بمدينة إسنا، وإعداد مشروع لتطوير منطقة سوق القيسارية والتنمية المبدئية للمسار السياحي المار بمعالم المدينة، كذلك توثيق الحرف اليدوية الموجود بالمدينة والمناطق المحيطة بها تمهيدًا لوضع الخطط الملائمة لتطويرها وترويجها سياحيًا، مما يدعم الجهود المختلفة الهادفة إلى إحياء المنطقة سياحيًا بما يعود بالنفع على المواطنين بمدينة إسنا.

تابع المقاله من الموقع الاصلى اهل مصر