أساطير خطفوا قلوب وعشاق جمهور الأهلي.. بدأها المايسترو.. وأكملها الأسطورة.. واختتمها أمير القلوب



<img src=” />

نجوم واساطير في عالم الساحرة المستديرة المصري، سطرت تاريخ دخل قلوب وعقول وعشاق كرة القدم منذ بدايتها في منتصف القرن الماضي، حتي يومنا هذا، ومن بين هولاء النجوم أساطير القلعة الحمراء التي لاتزل تشغل قلوب الجمهور رغم تركهم الملاعب منذ زمن طويل.صالح سليم.. بداية الحكاية
وحينما نتكلم عن أساطير كرة القدم في مصر والعالم العربي، لابد ان نتذكر احد نجوم القلعة الحمراء المايسترو صالح سليم، الذي ترك للأهلي وجمهوره تاريخ طويل يتحكي بها جيل بعد جيل من خلال البطولات والإنجازات والموقف دخل ملاعب كرة القدم، وبعد اعتزاله كرة القدم بداء مسيرة العطاء التي لم تتوقف حتي فارق الحياة، صالح سليم ترك الدنيا منذ زمن طويل، ولكن تظل مواقفه تدرس في فن الإدارة والبطولات، ليظهر لأن كل يوم من يسير على نهج المايسترو، لجذب الجمهور لهم بسبب حب الناس للراحل صالح سليم.

محمود الخطيب.. “بيبو” أسطورة كل الأجيال
لاتنتهي الأساطير دخل القلعة الحمراء، التي تتواصل جيل بعد جيل بسبب حب الجمهور الكبير لهولاء اللاعبين الذي اصبحو أيقونة الملايين من جمهور الاهلي دخل مصر وفي أنحاء العالم العربي، ومن بين تلك الأساطير ” بيبو” محمود الخطيب، أمهر لاعب في تاريخ كرة القدم المصرية، حيث استطاع الخطيب أن يدخل قلوب الناس بسبب مهاراته العاليه، وتواضعه الكبير بين الأجيال المختلفة، واستطاع بيبو أن يسجل اسمه بين عظماء وأفضل لاعبي القارة الأفريقية من خلال الحصول على جائزة أفضل لاعب في أفريقيا، اللقب الذي لم يستطيع ان يحصل عليها أي لاعب مصري.

محمد أبوتريكة.. أمير القلوب
رحل الأسطورة صالح سليم، وتظل حكايته ومواقفه تدرس للأجيال القادمة، واعتزال بيبو ولكن حب الجمهور لم يتوقف للنجم الكبير، بينما يظل جمهور الاهلي يضرب الأمثال في الوفاء في تشجيع الفريق، في وقت الأزمات، وظهر ذلك أمس في مشهد يدل على عظمة هذا النادي الكبير.

ومن بين تلك المشاهد ظهرت حالة العشق التي لم تنتهي بين جمهور الاهلي والخلوق محمد أبو تريكة، أيقونة الأهلي الحي، حيث ظهرت لفته كبير للنجم المحبوب محمد أبوتريكة، رغم اعتزال اللاعب منذ سنوات، ليكون ابو تريكة أسطورة جديد للجمهور الأحمر.

تابع المقاله من الموقع الاصلى اهل مصر