محكمة في لندن تمنع طفلة مصرية من مغادرة بريطانيا لمدة 15 عامًا بسبب الختان



<img src=” />

أصدرت قاضية بريطانية في لندن، الخميس الماضي، حكمًا قضائيًا غريبًا من نوعه، حيث قضى بمنع امرأة من السفر بصحبة ابنتها البالغة عاما واحدا إلى مصر أو أي دولة بالخارج.وجاء هذا خوفًا من إخضاعها في مصر لختان الإناث، إلى أن تصبح بعمر 16 سنة، أي حتى عام 2032 على أقل تعديل.

الأم البريطانية، هي في العشرينات من عمرها، واعتنقت الإسلام حين تعرفت إلى شاب مصري كان يعمل بأحد الفنادق بمصر، وأصبح فيما بعد زوجها وأبا منها للطفلة الرضيعة حاليا.

بعد عام من ولادتها، أرادت الأم السفر إلى مصر ليرى زوجها العامل هناك طفلته، كما وعائلته أيضا، لكن القضاء البريطاني تصدى لنيتها بالسفر ومنعها “حماية للطفلة، بسبب وجود مخاطر من تعرضها للختان المعمول به هناك، والممنوع قانونا في بريطانيا” مع أن والد الطفلة وعائلته أبلغوا المحكمة بالمراسلة أنهم لا ينوون ختنها، إلا أن هيئة المحكمة العليا في لندن لم تقتنع، استنادا إلى ما لديها من معلومات عن ختان الإناث، وفق الوارد بصحيفة Daily Mail البريطانية.

من الحيثيات التي ذكرتها القاضية راسل في تبريرها للحكم بمنع سفر الطفلة طوال 15 سنة إلى مصر، أو إلى أي بلد في الخارج بصحبة والدتها، خشية أن تسافرا منه إلى القاهرة، بحسب ما ذكرته صحيفة أخرى، هي Hertfordshire Mercury بانجلترا، أن الغاية من الحكم لا تهدف الى منع الأب من رؤية طفلته التي يمكنه زيارتها في بريطانيا متى أراد، وكذلك أفراد عائلته “بل حماية الطفلة ولمصلحتها” لذلك شمل حكمها المستند إلى الظن مصادرة جواز سفرها، كي لا تسافر إلى مصر حتى العام 2032 على الأقل.

وأثار الحكم ردود فعل مختلفة حيث اندهش أكثر المتابعين من طبيعته، التي رأوها غير مسبوقة.

تابع المقاله من الموقع الاصلى اهل مصر