كوبر "ضحك" على الجماهير.. أقنعهم بالطريقة الدفاعية.. ودفاع مصر الأكثر معاناة في التصفيات



<img src=” />

حسم المنتخب الوطني الأول، تأهله لكأس العالم في روسيا 2018، وذلك بعدما نجح في تصدر المجموعة الخامسة برصيد 13 نقطة، بفارق 4 نقاط كاملة عن المنتخب الأوغندي صاحب الوصافة برصيد 9 نقاط.واستطاع المنتخب الوطني، أن يقدم نتائج مميزة وإيجابية خلال مشواره في التصفيات المونديالية، في مجموعته حيث تمكن من تحقيق الفوز في 4 مباريات، بينما تعادل في مباراة وخسر في مثلها، ليتأهل لمونديال روسيا، بفضل صدارته للمجموعة التي ضمت غانا وأوغندا والكونغو برازافيل.

لم تكن المجموعة التي تواجد فيها منتخبنا الوطني في كأس العالم، سهلة على الإطلاق كما تخيل البعض ولكنها ليست الأصعب، لاسيما وأنها تضم المنتخب الغاني أحد أفضل منتخبات القارة والذي كان مرشحًا بقوة للتأهل، بالإضافة لمنتخب أوغندا مفاجأة المجموعة الذي نافس حتى الرمق الأخير على التأهل، بينما منتخب الكونغو هو الاستثناء الوحيد، حيث أنه لم يقدم شيئًا يذكر بعد أن جمع نقطتين فقط.

وعلى الرغم من تأهل الفراعنة للمونديال، إلا أنه لم يقدم آداءً كرويًا استطاع من خلاله إمتاع الجمهور، حيث اعتمد الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب، على الكرة الدفاعية في خطته، وهو ما أصاب الجماهير بحالة من الاحباط بسبب غياب الفراعنة عن الكرة الهجومية المُعتاد عليها.

الأزمة هو أن دائمًا ما كان يخرج كوبر، ليضع العديد من المبررات على طريقة لعبه الدفاعية، مؤكدًا أن الفوز أهم بكثير من الآداء، وما يهمه فقط هو نجاح الفكر المطلوب تنفيذه من اللاعبين داخل أرض الملعب وهو الدفاع المُحكم أمام المنافسين، للحفاظ على الشباك نظيفة من استقبال أي أهداف، مع استغلال سرعة محمد صلاح للوصول لمرمى المنافس.

ويبدو أن الأرجنتيني كوبر، باع الوهم للجماهير المصرية، فعلى الرغم من طريقته الدفاعية البحتة، إلا أنه لم يكن دفاع منتخبنا الوطني بخير مقارنة بدفاعات باقي المنتخبات المشاركة في التصفيات المونديالية.

منتخب المغرب، كان صاحب أقوى خط دفاع في مشوار تصفيات كأس العالم، حيث أنه لم يسكن مرماه أي أهداف، هذا الأمر لم يمنعه على الإطلاق من تقديم كرة هجومية مميزة للغاية، فضلًا عن أن المنتخب الأوغندي المُشارك مع منتخبنا الوطني في نفس المجموعة تلقى مرماه هدفين فقط، بينما منتخب السنغال استقبلت شباكه ثلاثة أهداف.

وسكن مرمى منتخبنا الوطني 4 أهداف في الستة مباريات التي خاضهم، مباريات التي خاضهم طوال المجموعات، وهو مُعدل أهداف ليس قليل، في ظل اعتماد هيكتور كوبر، على طريقة دفاعية بحتة أفقدت الفراعنة هويتهم والكرة الهجومية المميزة التي دائمًا ما كانوا يقدمونها طيلة السنوات الماضية.

تابع المقاله من الموقع الاصلى اهل مصر