Missing image

البرلمان يناقش عزل أساتذة الإخوان.. ومصدر: الجامعات لا تملك قانون بفصلهم لانتمائهم السياسي



<img src=” />

يشهد المجتمع الجامعي، خلال الأيام الحالية، حالة من الجدل، بعدما تقدمت النائبة إيناس عبد الحليم، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة لوزير التعليم العالي بشأن عزل أساتذة الجامعات المنتمين لجماعة الإخوان.وقالت النائبة في طلبها، إنه ما زالت الجامعات المصرية بلا استثناء تعج بأساتذة الجامعة المنتمين للجماعات الإرهابية، دون أن يتم اتخاذ أي موقف تجاههم، لا سيما وأن ميولهم وأفكارهم وتصرفاتهم واضحة للعيان خصوصا ما يروجون له تحت قبة الجامعة.

وأوضحت “عبد الحليم”، أن أساتذة الجامعة من الإخوان يمكن تصنيفهم 3 تصنيفات، أولهم الأساتذة الهاربون إلى السودان وقطر وبعض الدول الأخرى، والمنقطعون عن العمل بشكل غير رسمي، وهم الذين بدأت الجامعات مبكرا فى اتخاذ قرارات فصلهم تطبيقا لنص المادة 117، وتواصل حاليا حصرهم عن طريق الأقسام العلمية فى الكليات.

وأضافت، أما الجانب الأكبر من أساتذة الإخوان فهم الذين لم يثبت انتماؤهم فعليا للجماعة، ولم يتورطوا فى أعمال عنف أو تحريض، فقد اكتفت الإدارات الجامعية بالتنبيه عليهم بعدم التطرق إلى أي أحاديث سياسية داخل ساحات الكليات أو المدرجات.

من جابنه، كشف مصدر مطلع بجامعة القاهرة، إن الجامعة لن تتعقب عضو هيئة تدريس لمجرد انتمائه لتنظيم أو جماعة ما، ما لم يصدر منه أفعال وتصرفات تكشف عن هذا الفكر، أو لتورطه في أعمال إرهابية.

وأكد المصدر الذي رفض ذكر اسمه لـ”أهل مصر”، أن الجامعة بها العديد من الأساتذة بجميع الكليات ينتمون للجماعة، مشيرًا إلى أنها لن تستطيع فصلهم لهذا السبب فقط، لعدم وجود قانون يسمح بتعقبهم باعتبارهم إخوان.

وأشار المصدر، إلى أن الجامعة فصلت أساتذة بعدة كليات خلال الفترات السابقة، ولكن كان لأسباب فساد مالي وإداري، بعيدًا تمامًا عن الإنتماء للإخوان، مضيفًا أن تلك المخالفات تنوعت ما بين الجمع بين عملين بما يخالف القانون مثل 6 أساتذة من كلية الهندسة، والانقطاع عن العمل وتجاوز فترة الغياب مثل الدكتور سيف الدين عبدالفتاح وعمرو دراج.

ولفت المصدر، إلى أن الأعداد التى تم فصلها من الجامعة خلال الفترة السابقة، تنوعت فى معظم الكليات، كان أكثرها في كلية دار العلوم، وكذلك كليات العلوم والهندسة والتجارة والاقتصاد والعلوم السياسية والزراعة.

ومن المقرر أن تناقش لجنة التعليم بمجلس النواب، غدًا الإثنين، مع وزير التعليم العالي الدكتور خالد عبدالغفار، تفاصيل وجود أساتذة الإخوان، وبحث طلب عزلهم بحسب طلب الإحاطة.

تابع المقاله من الموقع الاصلى اهل مصر