"التكاتك" تحاصر مستشفى طامية بالفيوم



<img src=” />


حالة من الذعر أصابت أهالي مركز طامية بالفيوم، من تكدس وازدحام للتكاتك بشكل كبير أمام باب مستشفى طامية العام، بسبب ضيق الطريق لوقوف التكاتك بشكل غير منظم، مما يتسبب في وقوع مشادات بين السائقين وأهالي المرضى، مطالبين بتخصيص فرد أمن متواجد لتنظيم الحركة أمام باب المستشفى.يقول محي محمد، صاحب أحد المحال التجارية بالمنطقة، إننا نعاني من الازدحام المروري الذي يتسبب في خلق العديد من المشكلات بين الأهالي والسائقين وأهالي المرضى، الأمر الذي يؤثر بدوره على حياة المرضى ويمنع حركة سير الإسعاف عند خروجها من الوحدة بجوار المستشفى، ويعاني المرضى عند دخولهم إلى المستشفى لتقديم الإسعافات الأولية.

وأضاف محيي: نتدخل لحل العديد من المشكلات التي تبدأ بمشادات كلامية بين أهالي المرضى وسائقين التوكتوك، ومن الممكن أن تتطور إلى اشتباكات بالأيدي، مما يؤثر على تجارتنا، مطالبًا بضرورة وجود فرد أمن بصفة مستمرة، لتنظيم الحركة المرورية.

ويضيف عزت محمود، يعمل بشركة الكهرباء: معاناة المرضى تزداد خلال فترة الصباح وقت ذهاب الموظفين إلى مقار عملهم، معربًا عن تعاطفه مع أهالي المرضى الذين يدخلون في اشتباكات ومشادات رغبة منهم في إدخال زويهم للمستشفى بسرعة لإنقاذ حياتهم.

ويطالب عزت، بالمتابعة الدائمة من جانب رئيس مجلس المدينة، ومسؤولي وحدة المرور وخاصة أن المستشفى بجوار مركز شرطة طامية، لتلافي أي أزمات تنتج عن الزحام المروري.

ويعرب جميل مصطفى، طالب، عن غضبه بسبب الأصوات المزعجة، و”الكلاكسات” التي تصدر عن سائقي التوكتك والألفاظ التي تغضب المرضى، بالإضافة إلى المشادات المستمرة والاشتباكات التي تحدث بصفة دائمة، وحبسهم بداخل المستشفى بصفة مستمرة نتيجة الازدحام الدائم، مطالبًا بسرعة وجود حل لتسيير الحركة المرورية خاصة في وقت الصباح الذي يبلغ فيه الازدحام المروري ذروته.

وأكد مصدر مسئول من داخل المستشفي أن هناك أزمة مستمرة يعيشها المستشفى بسبب الازدحام والتكدس، الأمر الذي يتسبب في تأخر وصول الأدوات والمستلزمات الطبية التي يحتاجها الأطباء وطاقم التمريض في إنقاذ أرواح المرضى، بسبب غلق الطريق نتيجة الازدحام المروري، مطالبًا بحل تلك الأزمة المستمرة.

تابع المقاله من الموقع الاصلى اهل مصر